Raahil

Un site utilisant unblog.fr

Archive pour février, 2013

شوق ..

Posté : 2 février, 2013 @ 10:55 dans Non classé | Pas de commentaires »

 

هي.. كانت تخاف ان تترمل .. كل ليلة تسكر من ليالي حب عالقة بذاكرتها .. هي كانت في خلوتها تكتوي شوقا .. لا احد يواسي ليلها سوى نشرة الاخبار..

29 June 2012

Posté : 2 février, 2013 @ 10:45 dans Non classé | Pas de commentaires »

ينفض عنه غبار تلك السهرة.. يرتدي سترته.. يبحر في ايامه.. لا شيء يقطع روتينه سوى وجهها الجميل .. و رائحه الخمره المنبعثة من فمها و هي توشوشه هل لي بكأس ثالثه؟

في الشام ..

Posté : 2 février, 2013 @ 10:44 dans Non classé | Pas de commentaires »

في الشام شعب إذا فرقته اتحدا
والكلب كلب ولو سميته أسدا
زوراً تظن إذا قطعتهم سجدوا
الشعب هذا لغير الله ما سجدا..!!

الرائع محمود درويش

Posté : 2 février, 2013 @ 10:34 dans Non classé | Pas de commentaires »

أنت شمسي التي تنطفئ .. أنت ليلي الذي يشتعل أنت موتي و أنت حياتي ..

18 August 2012

Posté : 2 février, 2013 @ 10:33 dans Non classé | Pas de commentaires »

لاجلك اطفات شموع الكون .. اشعلت شمعة كانت تضي ليالي حبنا .. ادعو ربي و الخطايا اثقلت كاهلي .. لروجك السلام

 

خاطره

Posté : 2 février, 2013 @ 10:28 dans Non classé | Pas de commentaires »

شام.. يا شام.. يا أميرة حبي كيف ينسى غرامـه المجنون؟ أوقدي النار فالحديث طويل….. و طويل لمن نحب … الحنين

غياب ..

Posté : 2 février, 2013 @ 10:23 dans Non classé | Pas de commentaires »

هل هيَ الليالي الممطرَة ، أم أنّهُ غيابُك ؟
أم أنّهَا سذاجَتي التي تدفعُني لانتظارِك . دونَ جَدوى ؟
فعًلا . ما سرّ هذا الحُزن الذي لا استطيعُ دفعَه ؟

غياب .. 65468_411197945614257_1490597290_n-225x300

من راحيل من تونس إلى هاشم الخياط بسوريا الخالدية

Posté : 2 février, 2013 @ 10:15 dans Non classé | Pas de commentaires »

ستظل بذاكرتي بقايا رجل عالق من الماضي و ستبقى أحلامنا كما وددت لها أن تكون .. لن تجاوز ظلال زعتر و ياسمين وطننا الضائع ..إذا ما أنت أغدقت باليأس أملنا كيف لي أن أتعلق برجل من سراب و كيف لحب أخرس أن يلج الصبح أواخره ..
حبك أدمى معصمي فما أنا بتاركتة و لا أنا بملاقيتك .. كعابر سبيل في صحراء الجنوب .. آه لو تعرف كم أعشق الجنوب .. أزهرت ربوع قلبي للقياك و اضمحل بعد رحيلك العمر كسجين حرية بوطني الضائع ..
صوتك ينقر ذاكرتي كل ليلة .. يقتلني الحنين و يحملني برفق الموت البطيء إلى لقائنا المشتهى .. هو لقاء رتبته كما تخيلناه سوية .. طقوس بسيطه .. اخترعها في مخيلتي كل ليلة ..
مقهى على شاطئ البحر،فنجان قهوة عربية بالهال .. هي دائما حاضرة في بعدك سوادها يؤنسني و في قربك .. هي ثالثنا ..
سألتك بالله لا تتركني .. و إني لعلى وعدي .. سأكتب إليك كل ليلة

02/02/2013

 

Jean-Claude FERAUD |
Trappes à venir |
F.F.S Section d'EL-FLAYE |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Berrouetblot
| Mindcontrolfrance
| Journalconsciencesdemocrati...